دخول  |  لماذا أصبح عضواً؟
الرئيسية  |   فريق العمل  |   اتصل بنا  |   خريطة الموقع  |   English
  
العدد الحالي
مسابقة العدد
أرشيف المجلة
أرشيف المسابقة
أرشيف الأخبار
حول المجلة
إرشادات الكتابة

العدد الحالي

Video Telecomperence

المؤلف: إياد كاسوحة   تطبيقات - العدد (0) - شهر كانون الثاني 2006

أصبحت المؤتمرات المرئية بمعونة الحاسوب من أهم مجالات البحث و التطوير في قطاع التّقانة، و تعدّ حالياً من الوسائل العملية والاقتصادية المجدية التكلفة cost effective  للتواصل بين أفراد تفصلهم مسافات بعيدة. فهي تسمح بالاتصال بين طرفين أو أكثر بإرسال الصوت و الصورة في وقت واحد في الزمن الحقيقي in real time  و بكلا التجاهين  Full Duplex، و يجري الإرسال بعد ضغط إشارات الصوت و الصورة بواسطة الحاسوب، عبر خطوط شبكات الاتصال العادية أو الرقمية (ISDN)، و بذلك تصبح خدمة المؤتمرات المرئية متاحة بدون الحاجة إلى استديوهات خاصة أو معدات أو حتى إلى أقمار صناعية، و هي لا تقتصر على نقل الصوت و الصورة فقط، بل يمكن للمشاركين فيها التشارك في الملفات و التطبيقات (Sharing Files & Applications) إضافة إلى تبادل النصوص و الرسوم البيانية   (White boarding).

 

أنماط المؤتمرات المرئية:

1-              بين طرفين Point to Point VTC  : يعد أبسط أنواع المؤتمرات المرئية، وفيه يجري الاتصال مباشرة بين حاسوبين عبر شبكة محلية LAN  أو عبر الإنترنت.

2-              بين عدة أطراف Multipoint VTC و يجري باتصال عدة حواسيب في أماكن مختلفة إلى مخدم MCU (Multipoint Control Unit) يكون بمنزلة وسيط بينها، فيستقبل الإشارة من طرف ثم يرسلها إلى طرف معين أو إلى جميع الأطراف.

مثال على نظام  VTC  بين طرفين بمعونة الحاسوب

 

 

تاريخ المؤتمرات المرئية :

بدأت المؤتمرات المرئية البسيطة، التي تعتمد على البث التماثلي Analog للإشارة، مع بداية اختراع التلفزة، وكانت عملية نقل إشارة الصوت و الصورة تجري إما عن طريق الكبل أو الموجات الراديوية (UHF, VHF) التي تستخدمها القنوات الأرضية حتى وقتنا هذا للبث إلى مناطق بعيدة، على حين تستخدم القنوات الفضائية الأقمار الصناعية لنقل الصوت والصورة عبر القارات.

حاولت شركة  AT&T في بداية السبعينيات تطوير نظام لنقل الصوت و الصورة عبر شبكة الهاتف العادي، ولكنه أخفق بسبب ضعف الوسط الناقل، و عدم توفر تقنيات لضغط الإشارة الفيديوية.

أول نظام VTC تم تطبيقه عام 1968

في عام 1980 و مع بداية استخدام شبكة الاتصال الرقمية ISDN و توفر تقنيات لضغط معطيات الصوت و الصورة، ظهرت في السوق عدة منتجات لأنظمة  VTC كتلك التي انتجتها شركة PictureTel . و مع اتساع استخدام الـ ISDN ظهرت أنظمةVTC  تعتمد على بروتوكول IP و تم تطوير تقنيات فعالة لضغط الصوت و الصورة، و بهذا أصبحت أنظمة الـ VTC متاحة للعامة باستخدام الحاسوب الشخصي PC و برامج مجانية مثل NetMeeting  أو MSN Messenger أو Yahoo Messenger.

 

كيف تعمل المؤتمرات المرئية:

تعتمد تقنية المؤتمرات المرئية اعتماداً أساسياً على الضغط الرقمي للصوت و الصورة بالزمن الحقيقي و يكون المسؤول عن هذه المهمة برنامج أو عتاد مادي (Coder/Decoder) حيث يجري عادة نقل الإشارة الفيديوية عبر شبكة اتصال رقمية(ISDN)  لأن هذه الإشارة تحتاج إلى حجوم معطيات كبيرة، وإرسالها كما هي عبر خطوط شبكة الاتصال يتطلب وقتاً و عرض حزمة كبيرين، هذا على افتراض أن الشبكة مخصصة فقط لهذه الإشارة، فكيف عند إرسال معلومات الصوت و الصورة مع غيرها من المعطيات على شبكة الانترنت مثلاً ؟ لذلك كان لابد من ضغط هذه المعلومات أكبر ضغط ممكن لملاءمة عرض الحزمة للشبكة و تسريع نقل الإشارة، ويجري ذلك باستخدام ما يسمى Video codec (COder/DECoder)  و يكون عادة برنامجاً أو عتاداً مادياً أو كليهما معاً، فيجري التقاط إشارة الصوت و الصورة عند المرسل بواسطة كاميرا رقمية تقوم بتجزئة الفيديو إلى إطارات، ثم تمر هذه الإطارات عبر

 الـ codec  الذي يقوم بضغط هذه الإطارات باستخدام خوارزميات ضغط معقدة، ثم يتم ارسالها عبر شبكة الاتصال الرقمية. فشبكة الـ  ISDN  بعرض حزمة 128 Kbps   تستطيع نقل 15-30 إطاراً في الثانية.

يقوم الطرف البعيد باستقبال هذه المعطيات المضغوطة، وتمر مرة ثانية عبر الـ codec ليجري فك الضغط و توليد الصوت و الصورة التي التقطت عند المرسل و عرضها عند المستقبل، تجري طبعاً هذه العملية في كلا الاتجاهين (Full Duplex) أي إن كل الأطراف تستطيع التخاطب بعضها مع بعض بنفس الوقت تماماً كالمكالمات الهاتفية، و لكن في حالة المؤتمرات المرئية لدينا الصورة مترافقة مع الصوت. طبعاً لا تقتصر المعلومات المنقولة بين الأطراف على الإشارة الفيديوية، بل يمكن نقل ملفات أو أي معطيات أخرى وكلها تخضع لنفس العملية ( الضغط و فك الضغط ).

اذا تحتاج المؤتمرات المرئية إلى كاميرا رقمية و مكروفون و عارض ( تلفاز أو شاشة كمبيوتر ) و وسط ناقل ( شبكة اتصال رقمية )،

يمكن أن نجد الكاميرا و المكروفون و الـ codec و قد جمعت في جهاز واحد يقوم بعملية التقاط الصوت و الصورة و ضغطها وإرسالها مباشرة عبر الشبكة و هو ما يسمى بـ Dedicated VTC  كالمثال التالي :

                                     ViewStation SP 384 من إنتاج شركة  Polycom

كما يمكن استخدام كاميرا رقمية مع مكروفون مع حاسوب ( بعد إضافة البرنامج أو العتاد المادي اللازم لضغط المعطيات ) كما هو الحال مع MSN Messenger وغيره من البرامج المتوفرة، و يطلق على هذا النظام في هذه الحالة بـ Desktop VTC.

 

أهم خوارزميات الضغط المستعملة في المؤتمرات المرئية و أكثرها انتشاراً المعيار H.320  كما يوجد أيضا المعيار الجديد  H.323            الذي يعمل على الشبكات التى تستخدم  IP  لعنونة عناصرها و يتميز هذا المعيار بأنه قابل للعمل مع جميع أنظمة  الـ VTC.      

 

فوائد المؤتمرات المرئية :

تتيح تقنية الـ VTC  بعقد اللقاءات التجارية أو العلمية بين أطراف تفصلهم مسافات كبيرة وتوفر مناخاً لتبادل الأفكار و المعلومات التي من شأنها تحديد استراتجيات العمل و البحث العلمي،  ولها العديد من المزايا نذكر منها :

  • التقليل من السفر.
  • التقليل من النفقات المرتبطة بالسفر.
  • تحسين الكفاءة.
  • الانتفاع بالوقت بفعالية.
  • تكاليف معقولة.
  • تعزيز الإنتاجية.

تطبيقات المؤتمرات المرئية:

لها تطبيقات في العديد من المجالات نذكر منها:

في الشركات:

  • الاجتماعات الإدارية.
  • التدريب على المنتجات ( موظفون / عملاء ).
  • تدريب القوى العاملة.
  • اجتماعات المبيعات.
  • اجتماعات تخطيط الإنتاج.
  • المقابلات.
  • المؤتمرات.
  • اجتماعات الطوارئ.

في قطاع التعليم:

  • التعلم عن بعد
  • الإدارة.
  • المؤتمرات.
  • المقابلات.

في مجال الرعاية الصحية:

  • الاستشارات.
  • التدريب.
  • الإدارة.
 

هل تود إضافة تعليقك على المقال؟ نرجو منك إدخال المعلومات التالية:
أين قرأت المقال
تقييم المقال
تعليق حر

أنت الزائر رقم: 8897